مخاطر الرجيم القاسي على القلب

اضرار الرجيم القاسي مرتبطة بنوعية الرجيم المتبع لانقاص الوزن الزائد، اضرار الرجيم القاسي تصيب جميع وظائف الجسم الحيوية بالخلل والمضاعفات الخطيرة على المدى الطويل، اضرار الرجيم القاسي تؤثر على جميع الفئات العمرية دون استثناء.

سنختص السطور القادمة للتعرف على اضرار الرجيم القاسي على القلب على وجه الخصوص، من خلال استشاري الأمراض القلبية دكتور جورج جرجس بمستشفى الشبراوي في القاهرة.

اضرار الرجيم القاسي تسبب عدم انتظام نبضات القلب وصعوبة في التنفس

اضرار الرجيم القاسي على القلب

وبحسب ما قاله الدكتور جورج، لابد من توضيح أن الرجيم القاسي ينتشر بين جميع الفئات العمرية بأشكاله المتنوعة، خصوصا ” رجيم الليمون والماء، رجيم الشوربات، رجيم الكربوهيدرات وما شابه ذلك” وذلك بخلاف الأنظمة الغذائية العالمية التي تعتمد على تقليل السعرات الحرارية المتناولة.

من ناحية أخرى أكد الدكتور جورج أن سوء اتباع الأنظمة الغذائية بصفة عامة دون استشارة الطبيب المختص، والسعي وراء إنقاص الوزن بأسرع طريقة دون الوعي التام بمخاطر الحميات القاسية على الجسم في المدى البعيد.

والأهم الانسياق وراء الحميات القاسية المتداولة عبر النت ومواقع التواصل الإجتماعي دون معرفة مدى تكافؤها مع طبيعية الجسم وحالته الصحية، كلها عوامل قد تتسب في اضرار متنوعة على الجسم وليس القلب فقط وأهمها

  • يقل معدلات عملية الأيض الطبيعية للجسم، ما يتسبب في خلل بوظائف الغدة الدرقية بصفة عامة.
  • فقدان الكتلة العضلية أحد اضرار الرجيم القاسي الخطيرة على الجسم.
  • نقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ما يؤثر على صحة جميع الوظائف الحيوية للجسم.
  • إصابة الجسم بفقر الدم أحد اضرار الرجيم القاسي والمؤثر على صحة القلب بصفة عامة.
  • زيادة معدلات الكوليستول في الدم وإصابة القلب بالأمراض المتنوعة أحد اضرا ر الرجيم القاسي وليس العكس.
  • إصابة مضاعفات خطيرة بوظائف الكبد  والكلي بجانب تصلب شرايين القلب أهم اضرار الرجيم القاسي على الجسم.
  • ضعف حصول الجسم على الطاقة اللازمة، وذلك بخلاف تكسر العضلات وانطلاق الأحماض الدهنية الضارة التي تؤدي إلى تصلب شرايين القلب على المدى الطويل.
  • عدم توازن دهون القلب، كون القلب يعتمد على الدهون فقط لغذائه ،وبالتالي نقص العناصر الغذائية التي يحتاجها القلب، قد تضر بصحة القلب بالطريق غير المباشر.

وأخيرا، لن ينجو القلب من عدم انتظام نبضاته، والأهم أن عضلة القلب تفاضل وتختار بين الدهون والسكر كمصدر لطاقتها، وبالتالي إغمارها بالدهون سيزيد من سوء وظائفها بصفة عامة.

لذا ينصح اتباع الحميات الصحية مع الطبيب المختص ، وتلبية احتياجات الجسم بجميع الفيتامينات والبروتينات والمعادن خلال إنقاص الوزن، كذلك الحفاظ على معادلة التوازن بين النظام الغذائي السليم والنشاط البدني بصفة مستمرة، مع مراعاة البعد عن الحزن والإكتئاب للحفاظة على صحة القلب من الأمراض المتنوعة.